رسالتنا
تسعى أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة إلى غرس حبّ التّعلّم المستمرّ في ناشئتها، وبناء اعتدادهم بذواتهم واعتزازهم بثقافتهم وبلغتهم ضمن انفتاحهم على ثقافات العالم، وتزويدهم بالمهارات الحياتيّة والتّقنيّات اللّازمة للتّفوّق الأكاديميّ وبلوغ الاستقلال الفكريّ والملكة الإبداعيّة، من أجل المشاركة الإيجابيّة في تطوير أنفسهم ومجتمعاتهم والعالم من حولهم.

رؤيتنا
تطمح أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة أن يغدو مجتمعها مجتمعا مهنيّا يتّسم بعقليّة دوليّة.

فلسفتنا
تطمح أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة أن يغدو كلّ ناشئ فيها ابن رشد جديد، يأخذ من كلّ علم بنصيب، ويضرب في كلّ فنّ بسهم، ثاقب النّظر، منفتحا على ثقافات العالم، معتدّا بالنّفس، معربا إذا تكلّم ومتفلسفا إذا تأمّل.
توفّر أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة بيئة مزدهرة تحتضن الجميع، فيها من التّحدي بقدر ما فيها من التّحفيز، بغية اكتشاف ميول كلّ ناشئ فيها، وصقل مواهبه، وتنمية قدراته، ودعم نموّه جسميّا وفكريّا واجتماعيّا ووجدانيّا من أجل الوصول لأقصى طاقاته.

معتقداتنا
تؤمن  أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة:

  • أنّ كلّ ناشئ باحث،
  • أنّ كلّ باحث قادر على أن يتعلّم وينبغ،
  • بما يتمتّع به النّاشئة من طاقات وقدرات ومواهب متنوّعة،
  • بتوظيف أحدث الأساليب التّعليميّة الّتي تشجّع على الفهم لا الحفظ، والبحث والتّقصّي والتّعميم لا التّلقين.
  • بالجمع بين العلم والعمل، والنّظريّة والتّطبيق، والتّحليل والتّأمّل لدعم نموّ كلّ متعلّم وتطوّره.

تعتبر أكاديميّة ابن رشد الوطنيّة - إدارة ومعلّمون - الطّلبة والأهل والمجتمع والمؤسّسات ذات الصّلة شركاء في تحقيق رسالتها.